محرك البحث
الرؤيا و الأهداف

رؤية القسم ورسالته

لاشك في إن أهمية قسم اللغة العربية تعود إلى أهمية اللغة العربية نفسها والتي علا شانها بعد أن شرفها الله تعالى وجعلها لغة لكتابه الذي تعهد بحفظه فقال عز وجل (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) (الحجر 9)

وأحس العرب من يومهم بأهمية لغتهم وان هذه اللغة ستكون مدار عزهم ومحل ابتدائهم فأخذتهم الخشية عليها فصنفوا العلوم لحفظها وكشف إسرارها وبناء على ما تقدم فان قسم اللغة العربية يتطلع إلى الريادة والتميز محليا وإقليميا ورفع مكانة اللغة العربية من خلال إسهامات بحثية تطور الطالب وتخدم المجتمع 

وتتركز رؤية القسم أيضا على تطوير قاعدة علمية لفهم اللغة والأدب بطريقة تنسجم مع الفلسفات المعاصرة وتوجيهها بطريقة تكشف عن خصوصية اللغة العربية والية عملها في مجال الدراسة النقدية والأسلوبية  والدراسات الصوتية والنحوية 

ويسعى قسم اللغة العربية إلى تقديم تعليم متميز للطلبة وإكسابهم المعرفة والقيم والتفكير العلمي وتنمية القيم الروحية وفقا للدين الإسلامي وتوظيف اللغة أداة تواصل العلمي والمعرفي والحضاري بما يحافظ على الهوية ويسهم في تشكيل الثقافة وبناء الشخصية.

وتوفير تعليم عال يمكن الطلبة من الحصول على درجات علمية متقدمة وتحقيق انجازات على مستوى عال ومن رسائل القسم إكساب الطالب مهارات أدبية ولغوية

تمكنه من التواصل مع المجتمع والتفاعل مع المؤسسات الثقافية والأدبية والتربوية والتحقق من إن البرنامج يتحسن بمرور الوقت من متابعة للمستجدات والاستفادة منها في مجال علوم اللغة والنقد والبلاغة وفيه أيضا تنمية شخصية الطلبة القيادية والإبداعية والمهنية في مجالات الأدب واللغة وتمكين الطلبة من إتمام الدراسات العليا (ماجستير ودكتوراه)

وضرورة فتح باب التعليم مع كليات عالمية وتعليم الطلبة بعض اللغات الأجنبية ولاسيما اللغة الانكليزية ويجب مواجهة التحديات الخارجية من خلال المشاركة الفعالة بالمناهج التدريسية ولاسيما التطور العلمي الذي يتوجه إليه العالم اليوم وسد الثغرات على المتربصين بالعملية التعليمية والاستمرار بإرسال الطلبة المتفوقين بالبعثات الخارجية أو المشاركة مع كليات أو جامعات عريقة في العالم والاستفادة من المناهج.

أهداف القسم

لقسم اللغة العربية أهداف يسعى إلى تحقيقها يمكن ذكرها على النحو الآتي:

1-تمكين الدارسين من توظيف اللغة العربية في دراسة الظواهر اللغوية والفنية في الأعمال الأدبية والنص القراني والحديث النبوي الشريف وتنمية روح الاعتزاز باللغة العربية وتطوير مهارات الطلاب اللغوية.

2- تنمية التذوق الجمالي من خلال الاطلاع غلى أرفع النصوص النثرية والشعرية .

3- عصمة اللسان من الخطأ من خلال ترسيخ القواعد النحوية والصرفية المتمثلة بالشواهد القرآنية والقراءات القرآنية والأحاديث النبوية والشواهد الشعرية والأمثال العربية.

4- نشوء طلبة على تذوق الأسلوب ونقده والفطنة بجيدة ورديئة.

5- صدور الأحكام الجمالية على روائع الشعر العربي وإقامة الأدلة العلمية على هذا الإعجاز القرآني وتوجيه الأذهان إلى معرفة الخصائص الأسلوبية لأنواع الكلام والمزايا التي تنفرد بها الصور الكلامية المختلفة.

6- الربط الواعي بين القديم والحديث بفهم التراث اللغوي والأدبي الذي خلفه لنا القدماء ثم الاطلاع على ما قدمه المحدثون من إسهامات في مجالي اللغة والأدب للإفادة منها في إعادة قراءة تراثنا برؤية جديدة .